1435317000_650x400

أفادت وسائل إعلام فرنسية، اليوم الجمعة، عن مقتل شخص وإصابة آخرون بجروح في اعتداء نفذه شخص يحمل راية جهادية صباح اليوم في مصنع للغاز قرب ليون شرق فرنسا قبل توقيفه.

وأضاف ذات المصدر أنه وعلى الإثر ذلك تم توقيف شخص يشتبه بأنه منفذ أو أحد منفذي الهجوم الذي وقع بعد حوالي ستة أشهر على هجمات جهاديين في منطقة باريس ادت الى مقتل 17 شخصا في يناير.

ودخل المهاجم مصنع الغاز في منطقة سان كانتان فالافييه وهو يرفع علما جهاديا وفجر عددا من قوارير الغاز وفق المصدر.

وذكرت حصيلة اولى مقتل شخص عثر على جثته مقطوعة الراس قرب الموقع بواصابة شخصين بجروح طفيفة، حسب مصدر مقرب من التحقيق.

وصرح أحد المصادر “بحسب العناصر الأولى في التحقيق دخلت سيارة فيها شخص أو اكثر المصنع. وعندها وقع انفجار”.

وأضاف “عثر على جثة مقطوعة الراس قرب المصنع، لكننا لا نعلم حتى الساعة إن كانت نقلت إلى هذا الموقع” مضيفا “كما عثر في المكان على راية تحمل كتابة باللغة العربية”.

وأكد وزير الداخلية الفرنسي بيرنار كازنوف أنه سيتجه “فورا” إلى مكان الهجوم، بحسب مكتبه.

وأوقفت الشرطة شخصا يشتبه بانه منفذ الهجوم وهو معروف لدى أجهزة الاستخبارات الفرنسية بحسب المصدر. ويسعى التحقيق الجاري إلى معرفة إن كان معه شريك.

Hits: 24