1

 

خرج ابو حفص بتغريدة  فيما قبل يرفع فيها من مكارم الشيعة وهو القائل فيهم ” الشيعة طوروا فكرهم السياسي وأبدعوا ونظروا وطبقوا..الشيعة نجحوا في تأسيس دولة محورية قوية مهابة الجانب..الشيعة أسسوا وطنا حقق الاكتفاء الذاتي في الطعام والسلاح والصناعة … الشيعة مدوا أذرعهم على أعرق عواصم السنة وحواضرها: بغداد ودمشق وبيروت وصنعاء..الشيعة يفاوضهم العالم اليوم في مشاريعهم النووية وصناعاتهم العسكرية..الشيعة فرضوا على العالم شخصيتهم واستقلاليتهم وقوتهم .

بالمقابل أهدى للسنة الحارق في الكلام مغردا “سنة اليوم بين دول خانعة خاضعة لا مشروع لها إلا الاستهلاك والتبعية والعمالة والخيانة، ودول متطرفة لا مشروع لها إلا القتل والذب” وفق تعبيره..

الكلام هذا قابله خروج فيسبوكي للشيخ محمد الفيزازي مستوصيا ابا حفص ” يا أخي يا أبا حفص. هؤلاء الشيعة لا يستحقون من أمثالك أي ثناء. لا سيما في وقت الحرب، وأنت تعلم أن بلدنا الحبيب منخرط فيها عسكريا.

ويضيف ” الشيعة سرطان في الأمة الإسلامية ومقاومتهم فريضة شرعية وجزى الله خيرا الملك سلمان على كل ما يفعله من تصحيح لأخطاء سلفه الملك عبد الله.

ويختم الفيزازي تغريدته الفيسبوكية “وجزى الله خيرا ملكنا الشجاع في انخراطه في هذه الحرب. هو خندقنا، وجلد الذات ليست مناسبته عندما يكون أبناؤنا في ساحة الجهاد”.

Hits: 76