1439717931_650x400

عثرت السلطات المصرية، على جثة مواطنة مغربية، داخل منزلها بشارع المعهد الاشتراكي بمصر الجديدة.

وأفادت صحف مصرية، اليوم الأحد، أن الراحلة كانت تدعى قيد حياتها خديجة بنت العربي بنت عمر النجاعي، مغربية الجنسية في العقد الثالث من عمرها، وسبق لها الزواج من أمين شرطة بقسم قصر النيل .

وتبين أن القتيلة من أسرة ثرية بالمغرب، وتقيم منذ فترة بحي مصر الجديدة بالقاهرة بمفردها وليس معها أي من أفراد عائلتها.

وحسب ذات المصدر، فإن السلطات المصرية، استجوبت جارة الهالكة، عن مدى علمها بالواقعة والوقت، حيث أشارت أنها تقطن بالطابق الخامس في العمارة التي تسكن فيها القتيلة بالطابق السابع، وأن حارس العمارة هو من أبلغها بأن هناك رائحة كريهة تنبعث من داخل تلك الشقة، فقامت بالاتصال بالنجدة.

ولفتت الشاهدة أن الوقت الذي تم إبلاغها فيه هو يوم الجمعة الماضية وكانت الساعة تقارب من الخامسة عصرا، وأنها لا تعلم أي شيء عن ساكني الشقة غير أنها مستأجرة لسيدة عربية وغير معلوم عنها أي شيء آخر لديها.

وأشارت ذات المصدر إلى أنه تم نقل الجثة إلى مستودع الأموات، من أجل تشريحها، في الوقت الذي تم فيه تبليغ سفارة المغرب لإبلاغ أهلها والتواصل معهما.

Hits: 27