1430311439dKdoIHUq

تحولت قضية منع برنامج جزائري ترفيهي على قناة “الجزائرية” إلى فضيحة إعلامية مدوية تجاوزت حدود الجارة الشرقية، سبب منع البرنامج الذي بث 29 حلقة، يعود إلى تطرقه إلى كتاب “الجزائر باريس”، وحديثه عن فضيحة اقتناء ابنة الوزير الأول الجزائري عبدالمالك سلال ريم سلال لشقة مقابلة لجادة “شانز إيليزيه” بمبلغ 800 ألف أورو وهي التي لا يتعدى عمرها 28 عاما.

ولم تغفر السلطات الجزائرية للبرنامج الترفيهي “ويكاند” تطرقه لهذا الموضوع، لتقرر منعه نهائيا، وقالت إنه يمس بـ”رموز الدولة”.

وأعلن مقدم البرنامج الساخر يوم الجمعة الأخير آخر حلقات برنامجه، في الوقت الذي لم يستطع فيه أحد صحافيي البرنامج كبح دموعه مباشرة في البلاطو.

 

Hits: 25