1438083418_650x400

هدد مواطنون في مخيمات تندوف، في بلدة تدعى “أمهيريز” المتاخمة للحدود المغربية، والخاضعة لمليشيات “البوليساريو”، أمس الاثنين، في رسالة لهم، لقيادة الرابوني، باللجوء إلى قوات “المينورسو” الأممية، قصد حل مشاكلهم الاجتماعية و المعيشية.

وطالبت العائلات الصحراوية البالغة، 1200 عائلة صحراوية، من قيادة الرابوني، “توفير شروط الحياة في البلدة، من ماء ونصيب من المساعدات الإنسانية والغازوال الممنوح”.

وطالبوا بالتدخل العاجل، لتجاوز أوضاعهم المعيشية المزرية، وإلا سيقدمون على خطوة مطالبة قوات “المينورسو”، في إشارة إلى تجاوز قيادة “البوليساريو”، واللجوء إلى البعثات الأممية.

وهذا نص الرسالة التي بعثها المواطنون الصحراويون إلى قيادة “الرابوني”، الاثنين، كما توصلنا ب:

نداء استغاثة

نعلن نحن سكان بلدة أمهيريز أنه بعد تردي الأوضاع أصبح لزاما توجيه نداء استغاثة لتلبية الحاجيات الرئيسية من مؤن غذائية ومياه شروب.

نناديكم من امهيريز، باسم الشيوخ والأطفال والنساء والأبرياء، باسم صحراويين لبوا نداء المؤتمر في الاعمار.

نناديكم ونؤكد لكم أن البلدة تعيش أزمة خانقة منذ مدة، وتشكّل مسألة النقص الحاد في المياه، والمؤن الغذائية وكذا مواد الطاقة الاسباب الرئيسة التي دفعت سكان امهيريز لإطلاق نداء عاجل.

وندعو كافة المواطنين للإسهام من اجل مساعدة 1200 عائلة تعيش في النطاق الجغرافي المحسوب على بلدية أمهيريز المحررة.

كما نؤكد أنه في حالة عدم الاستجابة لجملة مطالبنا المشروعة المتمثلة أساسا في الحصول على النصاب المقدّر في المساعدات الانسانية والبرامج الحكومية، سنقوم بتنظيم وقفة مطلع غشت تحديدا في يوم 02/08/2015 امام بعثة الامم المتحدة المتواجدة في البلدة لطلب المساعدة.

إننا نتطلع إلى زيارتكم في اقرب الآجال للوقوف على ما نحن عليه وأملنا فيكم كبير فهبوا هبة رجل واحد للتآزر والتوادد لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

عن اللجنة المؤقتة لتتبع وحل المشكل

Hits: 17