1435573146_650x400

كشف ضابط بالشرطة التونسية كيف أنه أطلق رصاصتين على منفذ الهجوم على السياح البريطانيين في سوسة التونسية يوم الجمعة.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن الشرطي، الذي طلب عدم كشف اسمه، قوله إنه أطلق النار على منفذ الهجوم “سيف الدين رزقي” بعد “25” دقيقة من حالة الهيجان التي كان فيها.

وأضاف الشرطي: ” بعد أن إنتهى المسلح البالغ من العمر 23 عاما من جولته في القتل، توقف رزقي خارج مسكنٍ يعود لــ(مايل منصف 56عاما) ولمحته بينما كان يصلي في أحد الشوارع الجانبية وأطلقت النار عليه والذي كان مسلحا ببندقية هجومية وقنابل يدوية. ثم قام (منصف) بضرب المسلح على رأسه بعصا، مما جعله يتعثر وسار بضعة أمتار قبل أن يتم إطلاق النار عليه مرة اخرى”.

وبحسب صحيفة “صنداي بيبول” فإن الشرطي أخبرها بأنه أطلق عليه رصاصتين ولم ينم من حينها.

ونقلت الصحيفة عن روايات الشهود أن “رزقي” كان يضحك ويمزح بين السباحين في منتصف النهار، وكان يبدو وكأنه أي سائح أخر. لكنه كان في الواقع يختار بعناية الضحايا الذين قتلهم ببندقية (كلاشنيكوف) كانت مخبأة في مظلته. ثم قام فجأة وأخرج بندقيته وبدأ بإطلاق النار على شاطئ البحر التونسي المزدحم في “القنطاوي” بالقرب من سوسة، و قتل (38) وأصاب (36) بجروح خطيرة.

وبحسب الصحيفة فإن البريطانيين كانوا أهدافه الرئيسية ولقد تم تأكيد 15 قتيلا بريطانيا على الأقل.

وأشارت الصحيفة إلى أن تنظيم “داعش” أعلن مسؤوليته عن العملية التي وقعت في سوسة الجمعة 26 حزيران /يونيو.

وقال “داعش” في بيان نشره على حسابه على تويتر الجمعة إن منفذ الهجوم، المدعو “أبو يحيى القيرواني” تمكن رغم الإجراءات الأمنية المشددة من التسلل إلى شاطئ فندق إمبريال واستهدف سياح من دول التحالف الدولي التي تقاتل ضده.

Hits: 22