1432889228_650x400

منعت السلطات الأميركية وضع رسم كاريكاتوري للنبي محمد (ص)، على الحافلات وقطارات الأنفاق في واشنطن، وهو ما أثار استياء منظمي مباراة حول هذا الموضوع تسببت بإطلاق نار ومقتل شخصين في تكساس مطلع ماي.

واحتجت باميلا غيلير، مؤسسة منظمة “أميركان فريدوم ديفنس” الموصوفة بأنها معادية للإسلام، على ما اعتبرته انتهاكا لحرية التعبير، قائلة أن سلطات النقل في العاصمة رفضت وضع رسومات مثيرة للجدل.

وكانت غيلير تعتزم نشر رسم يتناول النبي محمد (ص)، فاز بمباراة في غارلاند، وهو يصوره حاملا سيفا قائلا “لا يمكنكم ان ترسموني”، فيما تظهر على يد الرسام عبارة “لهذا أنا أرسمك”.

وبحسب غيلبير فإن سلطات النقل في المدينة قررت عدم نشر أي إعلانات مثيرة للجدل حتى نهاية العام.

ولم يتسن لوكالة فرانس برس الحصول على تعليق من سلطات النقل.

لكن صحيفة واشنطن بوست قالت إن القرار اتخذ الخميس خوفا من أن تصبح الحافلات وقطارات المترو “أهدافا لعمليات ارهابية”.

وقتل رجلان في الثالث من الشهر الحالي اثناء مهاجمتهما المبنى الذي كان يستضيف مسابقة الكاريكاتور.

Hits: 8