1425679056ynfgkl1q

أشارت جريدة إلموندو الإسبانية، لعلاقة مشبوهة بين منظمي مباريات ليونيل ميسي الخيرية وحفلات النجم المكسيكي بيسينتي سيرفانتيس الغنائية، بعصابة كولومبية لترويج المخدرات وتبييض الأموال، عبر العالم، وذلك لاستغلال مباريات ميسي الودية والخيرية، وحفلات المطرب المكسيكي، في تبييض الأموال.

وقد فتحت وكالة مكافحة المخدرات الأمريكية تحقيقا في الموضوع، حول علاقة العصابة التي تنحدر من أصول كولومبية، ويطلق عليها لويس فالنسيا، باستغلال حفلات المغني المكسيكي بيسينتي سيرفانتيس ومباريات ليونيل ميسي الخيرية، والتي تشرف على تنظيمها كذلك مؤسسة ليونيل ميسي، التي يترأسها والده.

وحسب تحقيقات الحرس المدني الإسباني والجهاز القضائي، تشير التقارير لكون العصابة المذكورة، قد نظمت حفلات موسيقية للنجم المكسيكي السالف الذكر، في عدد من دول أمريكا اللاتينية، بما فيها كولومبيا، وانها كذلك وزعت أجور اللاعبين نقذا، في مباريات أصدقاء ميسي الخيرية والودية ضد بقية العالم، والتي من المفروض عدم تلقي أي تعويضات فيها باستثناء مصاريف التنقل والإقامة.

وأكدت مصادر قضائية إسبانية تلقي اللاعبين الدوليين المقيمين على أرضها، لمبالغ مالية كبيرة ونقذا، وهو مايخالف القوانين الجاري بها العمل داخل الأراضي الإسبانية، بحيث اعتبروه تهربا ضريبيا، وعملا غير شرعي، فيما لاتزال التحريات قائمة حول إتباث علاقة عصابة المخدرات وتبييض الأموال الكولومبية بمنظمي مباريات ليونيل ميسي الخيرية.

Hits: 254