hqdefault

 

رى الفنان المغربي يوسف الجندي أن “السيتكومات” الرمضانية تكرر نفسها في كل سنة من حيث اللغة والقصة واللباس، مشيرا أن القنوات المغربية لا تسعى إلى التجديد والابتكار بدعوى أن نسب مشاهدة هذه الأعمال هي نسب عالية ومرضية.
وقال الجندي بهذا الخصوص “يمكننا برمجة رسوم متحركة بالدارجة في تلك الفترة وستحظى بنسب مرتفعة لأن المغاربة يحبون مشاهدة أعمال تحمل لهجتهم”.
وعن سبب عدم ظهوره في السيتكومات، قال الجندي أنه لم يشارك أبدا في هذه الأعمال لأنه يرى أنها لا تشبهه، وأن الأمر عرض عليه أكثر من مرة لكنه لم يجد إلى حد الساعة العمل الفكاهي الذي يمكنه الاقتناع به.
ويجد الجندي، في ذات التصريح، أن هناك أعمال فكاهية جيدة مرت في التلفزيون المغربي، وذكر كل من سيتكون “دار الورثة” و”لالة فاطمة” و”أنا وخويا ومراتو”، أما ما تبقى فهو مجرد تكرار، يقول الفنان.
أما عن رأيه في الأعمال الدرامية المبرمجة في شهر رمضان الجاري، فقد قال الجندي للموقع، أنه يشاهد عمله “حبال الريح” لكن الكثيرين نصحوه بمشاهدة مسلسل “وعدي” وأشادوا به، مشيرا أنه سيحرص على متابعته بعد رمضان لأن بثه بالتزامن مع عمله منعه من ذلك.

Hits: 108