7

استشهد ثلاثة شبان فلسطينيين مساء الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي في أماكن متفرقة بالضفة المحتلة، فيما أصيب العشرات خلال مواجهات اندلعت في مختلف مناطق الضفة وقطاع غزة.

ففي رام الله، أعدمت قوات الاحتلال، شاباً فلسطينياً، بزعم محاولته تنفيذ عملية دعس لجنود على المدخل الغربي لبلدة سلواد شرق مدينة رام الله.

وأفادت مصادر طبية أن الشاب عابد حامد (22 عاماً) استشهد بعد إطلاق النار عليه بزعم محاولته تنفيذ عملية دعس ضد جنود الاحتلال.

وذكرت القناة العبرية العاشرة، أن قوات الاحتلال أطلقت النار بشكل مباشر نحو الشاب، ما أدى إلى استشهاده على الفور.

وأفاد موقع “واللا” العبري أن الجيش أطلق النار على شاب كان يستقل سيارة على المدخل الغربي لسلواد بعد أن تقدم لدعس مجموعة من الجنود في المكان، وفق زعمه. وفي بيت لحم، استشهد الشاب خالد طقاطقة (21عاماً)، مساء الجمعة، متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال في مواجهات بيت فجار جنوب شرقي المدينة. وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، عن استشهاد الشاب طقاطقة، إثر إصابته بجروح بالغة في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال في المدينة.

وفي ذات السياق، أصيب جندي “إسرائيلي”، في عملية إطلاق نار على قوة من جيش الاحتلال على مفرق “غوش عتصيون” شمال بيت لحم.

وأفادت مصادر عبرية، أن منفذ العملية انسحب من المكان بعد إطلاقه النار تجاه جنود الاحتلال، ما أدى لإصابة جندي بجراح متوسطة.

وفي مدينة القدس، استشهد صباح الجمعة، الشاب محمد خلف (20عاماً)، برصاص الاحتلال، بعد تنفيذه عملية طعن قرب باب العامود، أسفرت عن إصابة جنديين “اسرائيليين”.

وزعم موقع (0404) العبري، أن الشاب خلف تمكن من طعن جنديين اسرائيليين، فيما أطلقت قوات الاحتلال النار عليه، ما أدى إلى استشهاده على الفور. وذكر أن إصابة الجنديين وصفت ما بين المتوسطة والخطيرة.

مواجهات الضفة وغزة

وفي سياق متصل، أصيب مساء الجمعة، سبعة شبان فلسطينيين، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال “الاسرائيلي”، على حدود قطاع غزة. وأفادت وزارة الصحة بغزة، أن ثلاثة شبان اصيبوا بالرصاص الحي خلال مواجهات شرق حي الشجاعية، فيما أصيب أربعة آخرين شمال بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وأشارت الوزارة إلى أن الإصابات وصفت ما بين الطفيفة والمتوسطة. وتشهد مناطق التماس الحدودية في قطاع غزة مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال كل جمعة منذ بداية انتفاضة القدس مطلع أكتوبر للعام.

أما في الضفة، فقد أصيب عدد من الشبان خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله وسط الضفة.

وأفادت مصادر محلية، أن المواجهات اندلعت بعد إلقاء الشبان الحجارة على الجنود المتمركزين قرب الجدار في مستوطنة “بيت ايل”، فيما اقتحم الاحتلال المدخل الشرقي للمخيم. وأصيب شاب بالرصاص الحي “توتو”، فيما أصيب عدد آخرين بالرصاص المطاطي والاختناقات، ورشق الشبان الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة، وأغلقوا الطرقات بالحجارة والإطارات المشتعلة.

وفي قريبة بلعين برام الله، أصيب عشرات المواطنين بحالات اختناق، خلال قمع قوات الاحتلال “الإسرائيلي” مسيرة مركزية بمناسبة الذكرى الحادية عشر لانطلاق المقاومة الشعبية.

وأفادت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال قمعوا المسيرة، التي شارك فيها عشرات المواطنين، وعدد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح، وهيئة شؤون الأسرى، بالغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت والرصاص المطاطي.

وذكرت المصادر أن المشاركين رفعوا العلم الفلسطيني، ورددوا هتافات تدعو إلى مواصلة مقاومة الاحتلال ومستوطنيه، إضافة إلى المطالبة بالإفراج عن الأسير المضرب عن الطعام منذ الخامس والعشرين من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي محمد القيق.

Hits: 25