Solidaritat amb els refugiats

التضامن مع اللاجئين

Solidaritat amb els refugiats

Solidaridad con los refugiados

Refugiat

En pocs dies, un conjunt d’ajuntaments catalans i espanyols, entre els quals Terrassa, ens hem posat en marxa per oferir la nostra solidaritat i acollida als refugiats sirians i per qüestionar a fons la passivitat del govern espanyol i de la Unió Europea. A Terrassa, una carta que vaig enviar al ministre García-Margallo va ser el punt de partida d’una ràpida presa de contacte amb diferents entitats, que va culminar en un acord de col·laboració entre l’Ajuntament, Creu Roja, el comitè català d’ACNUR i el Col·legi d’Advocats de Terrassa. És un primer pas, sòlid i constructiu, per encarar la tragèdia humanitària dels refugiats d’una nova manera, infinitament més digna i humana que les imatges espantoses que hem pogut veure les darreres setmanes entre la indiferència de la major part dels governs europeus. Els ajuntaments, en pocs dies, hem forçat un cert canvi en la política del govern espanyol, sempre tan insensible al sofriment, i hem obert una via per respondre eficaçment, des de la base, a una crisi que ens obliga a plantejar-nos molt seriosament quina mena d’Europa volem. No en tinc cap dubte: una Europa de les persones, sensible, solidària, acollidora i coherent amb els valors humans i socials que formen part de l’ideal europeu. Massa vegades hem vist, en els darrers anys, com la Unió Europea ha estat segrestada pels poders financers, els quals utilitzen els governs i les lleis al servei dels seus interessos i abandonen la gent a la seva sort. Grècia és potser l’exemple més extrem d’aquesta manera de fer, però al nostre país també ho hem pogut veure amb el drama brutal dels desnonaments, amb la negació sistemàtica de problemes d’alimentació, amb la pobresa energètica que afecta a tantes famílies, amb la reducció de subsidis a persones en atur… Sota l’aparença inqüestionable d’una sèrie d’arguments econòmics i xifres, es produeix un tractament inhumà envers les persones i especialment els més febles. Ens repeteixen una i altra vegada que no hi ha alternativa, però no és cert en absolut. Ens diuen que el benestar és insostenible, que l’estabilitat laboral o els salaris dignes són insostenibles. Tampoc no és cert. Es tracta només de prioritats, disfressades d’ortodòxia econòmica, de veritats suposadament indiscutibles que hem d’acatar resignadament, sempre pel nostre bé. La realitat, però, és que cap d’aquestes polítiques neoliberals no ha funcionat. Encara que el govern espanyol prediqui, en plena campanya electoral, que estem notant els efectes d’una recuperació econòmica, el cert és que no arriba a la majoria de les persones i que s’estan agreujant les desigualtats socials, econòmiques i de qualitat de vida i oportunitats. La crisi humanitària dels refugiats és un episodi més d’aquest intent, poderós i ben organitzat, de canviar l’esperit d’Europa, d’empobrir a les classes mitjanes i baixes i de controlar i limitar els poders democràtics. Una vegada més, des dels ajuntaments, demostrem que hi ha altres polítiques possibles i que són perfectament viables i sensates. A Terrassa ho hem fet, per exemple, amb l’aplicació de sancions a la banca pels pisos buits o lluitant molt activament contra els desnonaments. O mantenint el 1% dels ingressos municipals per a solidaritat internacional. O primant pressupostàriament les polítiques socials, l’educació, la sanitat… I ara, responent de forma digna i solidària al repte que suposen els refugiats sirians. Dit d’una altra manera: es pot fer nova i bona política, coherent amb la voluntat majoritària de la ciutadania, i mantenir al mateix temps el rigor en la gestió econòmica. Aquest és el canvi que des dels ajuntaments progressistes podem impulsar: les persones estan i han d’estar abans que res

—————————————————————————————

في غضون أيام قليلة، مجموعة من البلديات الإسبانية والكتالونية، بما في ذلك تراسا، بدأنا لتقديم تضامننا واستضافة اللاجئين السوريين والسؤال بدقة السلبية من الحكومة الاسبانية والاتحاد الأوروبي. في تيراسا، بعثت برسالة إلى وزير غارسيا-Margallo كانت نقطة الانطلاق لاتصال سريع مع المنظمات المختلفة، والتي بلغت ذروتها في اتفاق بين المجلس ولجنة الصليب الأحمر مفوضية شؤون اللاجئين وجمعية الكاتالونية تيراسا. هو الخطوة الأولى ومتينة وبناءة لمعالجة المأساة الإنسانية للاجئين بطريقة جديدة، بلا حدود أكثر كرامة والصور المروعة الإنسان التي شهدناها في الأسابيع الأخيرة بين لامبالاة معظم الحكومات الأوروبية. المجالس في غضون أيام قليلة، اضطررنا بعض التغيير في سياسة الحكومة الإسبانية، دائما حساسة جدا من المعاناة، وفتحنا الطريق على الاستجابة بفعالية من القاعدة، وهي الأزمة التي يفرض علينا أن نسأل أنفسنا جدا على محمل الجد أي نوع من أوروبا نريد. ليس لدي أي شك: أوروبا للشعب، حساسة، داعمة، الترحيب وبما يتفق مع القيم الإنسانية والاجتماعية التي تشكل جزءا من المثل الأعلى الأوروبي. كثيرا ما شهدنا في السنوات الأخيرة، حيث تم خطف الاتحاد الأوروبي من قبل القوى المالية، والتي تستخدم الحكومات والقوانين لخدمة مصالحهم وترك الناس لمصيرهم. اليونان وربما كان المثال الأكثر تطرفا لهذه الطريقة للقيام بهذه الأمور، ولكن في بلدنا رأينا أيضا عمليات الإخلاء وحشية الدراما، والإنكار المنهجي لمشاكل الطاقة مع فقر الطاقة الذي يؤثر على الكثير من العائلات مع تخفيض إعانات للعاطلين عن العمل … تحت ستار سلسلة من الحجج الاقتصادية التي لا مراء فيها والأرقام، هناك المعاملة اللاإنسانية تجاه الناس، ولا سيما الأضعف. نكرر مرارا وتكرارا أنه لا يوجد بديل، ولكن هذا ليس صحيحا على الإطلاق. ونحن نقول ان الرعاية الاجتماعية التي لا يمكن تحملها، أن الأمن الوظيفي أو الأجور لا يمكن لها الصمود. لا غير صحيح. انها مظاهر ذات الأولوية فقط للاقتصاد التقليدي، حقائق لا تقبل الجدل يفترض أن نقبل باستسلام، ودائما من أجل مصلحتنا. في الواقع، ومع ذلك، هو أن أيا من هذه السياسات الليبرالية الجديدة لم ينجح. على الرغم من أن الحكومة الاسبانية تعظ، خلال الحملة الانتخابية، ونحن نشعر آثار الانتعاش الاقتصادي، والحقيقة هي أن تصل إلى معظم الناس، وتفاقم عدم المساواة الاجتماعية والاقتصادية والجودة الحياة والفرص. الأزمة الإنسانية للاجئين هو أكثر واحد حلقة من هذه المحاولة وقوية ومنظمة تنظيما جيدا، تغيير روح أوروبا، إفقار الطبقات الوسطى والدنيا وللسيطرة والحد من القوى الديمقراطية. مرة أخرى، من المجالس، وتبين أن هناك سياسات أخرى محتملة أن تكون مجدية تماما ومعقولة. في تيراسا قمنا به، على سبيل المثال، وتطبيق عقوبات على البنك للشقق فارغة أو القتال بنشاط ضد عمليات الإخلاء. أو الاحتفاظ 1٪ من إيرادات البلدية من أجل التضامن الدولي. أو إعطاء الأولوية للسياسات الميزانية الاجتماعية، والتعليم، والصحة … والآن، في الكرامة والتضامن الاستجابة للتحدي الذي يشكله اللاجئون السوريون. وبعبارة أخرى: يمكنك ان تجعل جديدة وجيدة السياسات، بما يتفق مع إرادة الغالبية العظمى من المواطنين، وفي الوقت نفسه الحفاظ على الإدارة المالية الصارمة. هذا هو التغيير من المجالس يمكن أن تعزز التقدمي: الناس ويجب أن تكون أولا وقبل كل شيء